Sunday 17 June 2018

المياه الجوفية ودورة الماء

” أَلَمۡ تَرَ أَنَّ اللَّهَ أَنزَلَ مِنَ السَّمَاء مَاء فَسَلَكَهُ يَنَابِيعَ فِي الۡأَرۡضِ ” 39- سورة الزمر؛ الآية 21 تمنحنا الآيات الواردة في القرآن والتي تتعلق بنزول المطر ومكانة المياه في حياتنا المعلومات الصحيحة جدا. ولو أننا عشنا في فترة […]

Continue Reading...

كيف يمطر السحاب

" أَلَمۡ تَرَ أَنَّ اللَّهَ يُزۡجِي سَحَابًا ثُمَّ يُؤَلِّفُ بَيۡنَهُ ثُمَّ يَجۡعَلُهُ رُكَامًا فَتَرَى الۡوَدۡقَ يَخۡرُجُ مِنۡ خِلَالِهِ وَيُنَزِّلُ مِنَ السَّمَاء مِن جِبَالٍ فِيهَا مِن بَرَدٍ فَيُصِيبُ بِهِ

الرياح اللواقح

" وَأَرۡسَلۡنَا الرِّيَاحَ لَوَاقِحَ" 15-سورة الحجر؛ الآية 22 إن الأبحاث التي أجريت سواء أكانت حول الظواهر الطبيعية الموجودة في عالمنا، أو كانت حول النباتات، تكشف لنا عن خاصية التلقيح التي

خطأ الفهم التاريخي التقدمي، الخطي

" أَفَلَمۡ يَسِيرُوا فِي الۡأَرۡضِ فَيَنظُرُوا كَيۡفَ كَانَ عَاقِبَةُ الَّذِينَ مِن قَبۡلِهِمۡ كَانُوا أَكۡثَرَ مِنۡهُمۡ وَأَشَدَّ قُوَّةً وَآثَارًا فِي الۡأَرۡضِ فَمَا أَغۡنَي عَنۡهُم مَّا كَانُوا يَكۡسِبُونَ" 40- سورة غافر؛

التنفس والبناء الضوئي

" وَالصُّبۡحِ إِذَا تَنَفَّسَ " 81- سورة التكوير؛ الآية 18 إن عملية الشهيق والزفير، أي التنفس، يمكن تعريفها بأبسط شكل لها على أنها استنشاق أي كائن حي للأكسجين وإخراجه لأكسيد