Wednesday 26 July 2017

نحن نعيش في كون يتسع باستمرار

والسماء بنيناها بأيد وإنا لموسعون سورة الذاريات 47 إن كلمة “أورن، كوك” التي وردت في الآية تقابلها في اللغة العربية كلمة “سماء”. فهذه الكلمة مثلها كمثل كلمة ” كوك” في اللغة التركية، إذ هي من ناحية تعني الكون، ومن ناحية […]

Continue Reading...

قصتنا التي تبدأ من نقطة واحدة

أَوَلَمۡ يَرَ الَّذِينَ كَفَرُوا أَنَّ السَّمَاوَاتِ وَالۡأَرۡضَ كَانَتَا رَتۡقًا فَفَتَقۡنَاهُمَا وَجَعَلۡنَا مِنَ الۡمَاء كُلَّ شَيۡءٍ حَيٍّ أَفَلَا يُؤۡمِنُونَ (21:30) سورة الأنبياء؛ الآية
نفهم من مدلول هذه

التصريح بنسبية الزمان قبل 1400سنة

" يُدَبِّرُ الۡأَمۡرَ مِنَ السَّمَاء إِلَى الۡأَرۡضِ ثُمَّ يَعۡرُجُ إِلَيۡهِ فِي يَوۡمٍ كَانَ مِقۡدَارُهُ أَلۡفَ سَنَةٍ مِّمَّا تَعُدُّونَ" 32- سورة السجدة؛ الآية 5 " تَعۡرُجُ الۡمَلَائِكَةُ وَالرُّوحُ إِلَيۡهِ فِي يَوۡمٍ

القسم الحادي عشر

" سُبۡحَانَ الَّذِي خَلَقَ الۡأَزۡوَاجَ كُلَّهَا مِمَّا تُنبِتُ الۡأَرۡضُ وَمِنۡ أَنفُسِهِمۡ وَمِمَّا لَا يَعۡلَمُونَ " 36- سورة يس؛ الآية 36 إن الكلمة العربية" أزواج" الواردة في الآية؛ جمع لكلمة" زوج"

وكل في فلك يسبحون

" وَهُوَ الَّذِي خَلَقَ اللَّيۡلَ وَالنَّهَارَ وَالشَّمۡسَ وَالۡقَمَرَ كُلٌّ فِي فَلَكٍ يَسۡبَحُونَ " 21- سورة الأنبياء؛ الآية 33 إن المقابل العربي للكلمة الواردة في الآية التي ترجمناها" her biri كل

النجم الطارق

" وَالسَّمَاء وَالطَّارِقِ♦ وَمَا أَدۡرَاكَ مَا الطَّارِقُ ♦ ♦النَّجۡمُ الثَّاقِبُ" 86- سورة الطارق؛ الآيات 1-3 تسمى السورة 86 من القرآن بسورة الطارق. والطارق هي كلمة مشتقة من الجذر" طرق". ويأتي

الذرة وجزيئاتها

" عَالِمِ الۡغَيۡبِ لَا يَعۡزُبُ عَنۡهُ مِثۡقَالُ ذَرَّةٍ فِي السَّمَاوَاتِ وَلَا فِي الۡأَرۡضِ وَلَا أَصۡغَرُ مِن ذَلِكَ وَلَا أَكۡبَرُ إِلَّا فِي كِتَابٍ مُّبِينٍ" 34- سورة سبأ؛ الآية 3 الذرة اسم

مواقع النجوم: قسم عظيم

" فَلَا أُقۡسِمُ بِمَوَاقِعِ النُّجُومِ" " وَإِنَّهُ لَقَسَمٌ لَّوۡ تَعۡلَمُونَ عَظِيمٌ " 56- سورة الواقعة؛ الآية 75، 76 إن مصطلح" موقعهم" الذي ترجمناه المكان الذي سقطت به النجوم في الآية 75،

خُلِقنَا من عدم

بَدِيعُ السَّمَاوَاتِ وَالأَرۡضِ وَإِذَا قَضَى أَمۡراً فَإِنَّمَا يَقُولُ لَهُ كُن فَيَكُونُ 2- سورة البقرة؛ الآية 117 كلمة " إبداع" الواردة في الآية، تعني خلق الشيء من العدم، وليس من أي

المرحلة الغازية للكون

" ثُمَّ اسۡتَوَى إِلَى السَّمَاء وَهِيَ دُخَانٌ فَقَالَ لَهَا وَلِلۡأَرۡضِ اِئۡتِيَا طَوۡعًا أَوۡ كَرۡهًا قَالَتَا أَتَيۡنَا طَائِعِينَ " 41- سورة فصلت؛ الآية 11 قبل أن ننتقل إلى هذا التعبير القرآني